إيقاف البطلة الأولمبية الأمريكية مكنيل 5 سنوات لخرق قواعد المنشطات

أعلنت وحدة النزاهة في الاتحاد الدولي لألعاب القوى اليوم الجمعة إيقاف الأمريكية بريانا مكنيل البطلة الأولمبية في سباق 100 متر حواجز لمدة خمس سنوات لخرق قواعد المنشطات.

وعوقبت مكنيل، التي واجهت اتهامات وتعرضت لإيقاف مؤقت بسبب “التلاعب خلال عملية إدارة النتائج” في يناير الماضي، من محكمة تأديبية وهذا ثاني انتهاك لها لقواعد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، لتصبح مشاركتها في الأولمبياد محل شك حتى النظر في الطعن.

ونفت مكنيل البالغة 29 عاما والفائزة بذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 وببطولة العالم 2013 ظهور نتيجة إيجابية لها في فحوص الكشف عن المنشطات لوجود مواد محظورة رياضيا.

ويسري الإيقاف من 15 أغسطس 2020، وقالت وحدة النزاهة إن مكنيل طعنت ضد القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس)، وستنعقد جلسة استماع في القضية قبل انطلاق أولمبياد طوكيو يوم 23 يوليو المقبل.

وأضافت وحدة النزاهة أن محكمة التحكيم الرياضية قد تمنح مكنيل تصريحا مؤقتا لذا قد تتمكن من التنافس حتى نهاية التصفيات الأمريكية المؤهلة للأولمبياد في 27 يونيو.

ولم تقدم وحدة النزاهة أي تفاصيل للقرار “لأسباب تتعلق بالسرية”.

وأوقفت مكنيل لمدة عام للغياب عن ثلاثة فحوص للكشف عن المنشطات خارج المنافسات، وتسبب الإيقاف، الذي طبق بموسم 2017، في غيابها عن بطولة العالم هذا العام.

اترك تعليقاً