بطولة قطر للدراجات النارية

السليطي يعزز صدارته في بطولة قطر للدراجات النارية للسوبر ستوك في نسختها الخامسة، وأحرز الدراج سعيد السليطي لقب السباق الاول في الجولة الثانية بعدما قطع مسافة السباق المكون من 12 لفة ولمسافة 6.64 كلم، في زمن قدره 849.12.25 دقيقةوالتي أقيمت على مدار يومين بحلبة لوسيل الدولية .  متفوقا بفارق 100.0 ثانية عن أقرب منافسيه عبدالله القبيسي الذي حل في المركز الثاني بزمن .دقيقة 25.12.949 قدره وقررت اللجنة المنظمة للبطولة تأجيل السباق الثاني في الجولة الثانية، وإقامته مع منافسات الجولة الثالثة من البطولة، وذلك حرصا على سالمة المتسابقين بعد هطول الامطار على حلبة لوسيل الدولية. وبعد انتهاء السباق الاول من الجولة الثانية، عزز السليطي صدارته للترتيب العام برصيد 75 نقطة محققا العالمة الكاملة، وبفارق 15 نقطة كاملة عن أقرب منافسيه القبيسي صاحب المركز الثاني برصيد 60 نقطة واحتل مشعل النعيمي المركز الثالث بعدما سجل زمنا قدره 119.43.25 دقيقة، فيما حل يوسف الدرويش المركز الرابع بزمن قدره 350.47.25 دقيقة، بينما أكمل سعود آل ثاني قائمة المراكز الخمسة الاولى بزمن قدره 518.24.26 دقيقة. ، فيما حل النعيمي في المركز الثالث برصيد 48 نقطة. وذلك على الرغم من الظروف المناخية وقوة الرياح في عطلة نهاية الاسبوع. وقال خالد الرميحي: الشباب أصبحوا حريصين للغاية على المشاركة في البطولة وهو ما أدى إلى زيادة عدد المتسابقين، وعن المنافسة في الدراجات النارية.. قال: المنافسة جيدة للغاية وإن كان سعيد السليطي نجح في حسم أموره في الفترة الماضية بفضل خبراته الكبيرة التي كان لها دور رئيسي في تفوقه على عبد الله القبيسي الذي يمتلك موهبة طبيعية لكنه ال يمتلك خبرات السليطي. وأضاف: هناك أيضاً يوسف الدرويش الذي ينتظره مستقبل مميز خاصة أنه متسابق سريع ولديه إمكانيات عالية.

وأرى أن المستوى في تحسن كبير رغم الاجواء الصعبة في اليومين الماضيين. وحول تأثير الرياح القوية.. قال خالد الرميحي: بالتأكيد الرياح القوية ال تساعد السائقين ولكنها في نفس الوقت تكسبهم المزيد من الخبرات التي ستنفعهم بالشك في المستقبل خاصة أن كل سباق له ظروفه وتحدياته المختلفة، ومن الافضل أن يواجه شبابنا كل الظروف حتى يكونوا جاهزين ألي سيناريو. وعن نجاح البطولة رغم ظروف انتشار فيروس كورونا.. قال مدير حلبة لوسيل: النجاح يرجع لتضافر جهود مؤسسات الدولة والتي وضعت تدابير احترازية نحن ملتزمون بها تمام الالتزام، والمعروف أن دولة قطر تنظم الفعاليات في أصعب الظروف.

اترك تعليقاً