تفاصيل وأسباب رفض البعض للنظام الجديد لدوري أبطال أوروبا

حيث تضغط الأندية الكبرى من أجل حصول القوى التقليدية على هذه المقاعد، ومن جانبها ترغب الأندية الأصغر والاتحادات الوطنية أن تكون المقاعد الإضافية متاحة لها  تواجه خطط تغيير نظام دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وزيادة عدد فرق المسابقة من 32 إلى 36 فريقا، واستبدال دور المجموعات التقليدي، مقاومة بشأن توزيع المقاعد الأربعة الإضافية.ويعقد اتحاد مسابقات الدوري الأوروبية، الذي يضم في عضويته بطولات الدوري المحلية في القارة، اجتماعا غير عادي لجمعيته العامة اليوم الجمعة لمناقشة الخطط بعد مخاوف من حصول الأندية ومسابقات الدوري الكبرى على نصيب الأسد. ووفقا للنظام الجديد، المنتظر أن يبدأ عام 2024 بألا تكون هذه الأماكن متاحة للفرق المشاركة في الأدوار التمهيدية لكنها توزع طبقا لطريقة لم يتم الاتفاق عليها بعد.وسيقدم اتحاد مسابقات الدوري الأوروبية عرضا أمام 55 اتحادا وطنيا من أعضاء اليويفا الأسبوع القادم، ويشترك اتحاد الأندية الأوروبية أيضا بقوة في المحادثات.ووفقا للخطة سيستبدل نظام دور المجموعات -الذي يضم حاليا 8 مجموعات كل منها مكون من 4 فرق، ويواجه فيه كل ناد 3 منافسين على ملعبه وخارجه. وطبقا لنسخة الخطط التي ناقشها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) سيذهب أحد المقاعد الإضافية للدوري الفرنسي، وتوزع الأماكن المتبقية بحسب نظام التصنيف الذي يتبعه اليويفا.

اترك تعليقاً