حارس مرمى مانشستر سيتي يخوض تدريبات خاصة لتفادي خطأ حامي عرين اليونايتد

يتدرب حارس مرمى فريق مانشستر سيتي، البرازيلي إديرسون، على تسديد ركلات الجزاء، تحسبا لاحتمال اللجوء إليها في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، اليوم السبت، ضد تشيلسي.

وانتشر مقطع فيديو لتدريبات فريق مانشستر سيتي استعداد لخوض نهائي “التشامبيونز ليغ” ضد تشيلسي، مساء اليوم على ملعب “دراغاو” بمدينة بورتو البرتغالية، يظهر فيه إديرسون وهو يتدرب على تسديد ركلات الجزاء.

وربما يستعد إديرسون لاحتمال اللجوء إلى ركلات الترجيح، لتحديد هوية الفائز، على غرار نهائي الدوري الأوروبي، الذي جمع فريق مانشستر يونايتد وفياريال، يوم الأربعاء الماضي، في بولندا، وانتهى بفوز الفريق الإسباني بركلات الترجيح بنتيجة (11-10)، وذلك بعد تعادلاهما في الوقت الأصلي للمباراة بهدف لكل منهما، والإضافي بالتعادل السلبي، لتفادي مصير الإسباني دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد.

واضطر حارسا المرمى لفريقي مانشستر يونايتد وفياريال، إلى تسديد ركلات الترجيح، وذلك بعد أن قام بالتسديد جميع اللاعبين العشرة لطرفي نهائي “يوروبا ليغ”، ونجح الأرجنتيني جيرونيمو رولي حارس مرمى فياريال في ترجمة ركلة الترجيح الـ11 لهدف الفوز “الذهبي” لفريق “الغواصات الصفراء”، ومن ثم تصدى لكرة دي خيا، ليقود فريقه للفوز بلقب بطل “يوروبا ليغ” لأول مرة في تاريخه.

وكشفت صحيفة “ميرور” البريطانية، يوم خميس الماضي، أن دافيد دي خيا، تجاهل تعليمات مدربيه بشأن ركلات الترجيح في نهائي الدوري الأوروبي.

وأوضحت “ميرور”، أن دي خيا تحدث مع مدربي حراس المرمى ريتشارد هارتيس وكريج موسون، قبل تنفيذ ركلات الترجيح، ومنحاه ورقة ملاحظات داخل منشفة، عليها الأماكن التي يفضلها لاعبو فياريال للتسديد، ولكن الحارس الإسباني تجاهل هذه التعليمات ولم يذهب إلى الزوايا المحددة له، أو تباطأ في اتخاذ قراره الأخير.

وتشير العديد من التقارير إلى أن دي خيا قد يرحل عن ملعب “أولد ترافورد” معقل الشياطين الحمر بنهاية الموسم، حيث يفضل المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير، الاعتماد على دين هندرسون كحارس أول في الموسم المقبل، إضافة إلى الرغبة في التخلص من الراتب الضخم الذي يحصل عليه الإسباني من النادي الإنجليزي.

اترك تعليقاً