كيف يعبر المنتخب السعودي من مجموعة “تكسير العظام”؟

أوقعت قرعة دورة الألعاب الأولمبية لكرة القدم “أولمبياد طوكيو 2021” والتي ستقام في يوليو المقبل، المنتخب السعودي الأولمبي في المجموعة الرابعة القوية رفقة منتخبات البرازيل وألمانيا وكوت ديفوار.

وكانت دورة الألعاب الأولمبية “أولمبياد طوكيو 2021” قد تأجلت لعام واحد بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث تقرر إقامتها خلال الفترة من 23 يوليو إلى 8 أغسطس من العام الجاري 2021.

ويبدأ المنتخب السعودي الأولمبي مشواره بدورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو لمواجهة منتخب كوت ديفوار يوم 22 من شهر يوليو 2021، على أرضية ملعب “يوكوهاما”.

ويواجه “الخضر” المنتخب الألماني في مباراة من العيار الثقيل ضمن إطار منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة دورة الألعاب الأولمبية، يوم 25 يوليو 2021، على ملعب “يوكوهاما”.

ويختتم منتخب السعودية مشواره في دور المجموعات لحساب منافسات الجولة الثالثة، بمواجهة المنتخب البرازيلي يوم 28 يوليو 2021 على ميدان ملعب “ساتياما 2002”.

كيف يعبر الخُضر مجموعة “تكسير العظام”؟

وبحسب موقع “سكاي نيوز عربية” فإن فرص المنتخب السعودي الأولمبي في العبور إلى دور الثمانية من دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2021” بعدما أوقعته القرعة

مع أفضل منتخبات العالم، لا سيما منتخبي البرازيل وألمانيا.

ويقول الإعلامي السعودي عاطف الأحمدي في تصريحات خاصة لـ “سكاي نيوز عربية”: ” شيء جميل عدم وقوع منتخبي مصر والسعودية في مجموعة واحدة وأتمنى

أن يقدم المنتخب السعودي والمصري المأمول منهم ويتأهلا إلى دور الثمانية في دورة الألعاب الأولمبية”.

وبشأن مجموعة المنتخب السعودي يعلق الأحمدي: “كان متوقعا أن تكون المجموعة بمثل هذا المستوى، بها فرق قوية وبالتأكيد جميع الفرق التي تأهلت إلى الأولمبياد

ليست سهلة، كان واضحا لدى جميع القائمين على المنتخب الأولمبي الاستعداد لتلك القرعة وهناك فروق كبيرة، وبكل أمانة المنتخب السعودي يضم عناصر مميزة على مستوى اللاعبين ومتوقع لهم مستقبل زاهر في جميع الخطوط”.

ويكمل الإعلامي السعودي: “كثير من اللاعبين الموجودين مع المنتخب الأولمبي يشكلون علامة فارقة مع أنديتهم، وخصوصا أن أغلبهم يشارك بصفة أساسية، نحن نتحدث عن عبد الإله العمري نجم النصر وأيمن خليف وحسين العيسى عناصر كثيرة موجودة، وأيضا التصور المبدئي الذي وضعه سعد الشهري بشأن ضم ثلاثي من المنتخب الأول أرى أن سلمان الفرج وسالم الدوسري أو فهد المولد كلها عناصر مميزة وستضيف للفريق”.

ويتابع الإعلامي السعودي البارز: “منتخبات المجموعة قوية للغاية وخاصة المنتخب البرازيلي الذي سبق وأن حقق الميدالية الذهبية، أعتقد أن وجود جائحة كورونا أثرت على مستويات جميع المنتخبات بشكل عام لذا لن تكون تلك المنتخبات بتلك القوة المعهودة عنها، وأرى أن المنتخب السعودي معه أقوى منتخب في أوروبا وأقوى منتخب في أميركا اللاتينية وليس معه أقوى منتخب في إفريقيا وهو ما يزيد من طموح الخضر”.

ويردف: “وصول المنتخب السعودي إلى دورة الألعاب الأولمبية في حد ذاته إنجاز، وليس لدي أية مشكلة في مواجهتنا لأي منتخب ولا بد أن يكون لدينا القدرة والتحفيز على مواجهات تلك المنتخبات، وأتمنى أن يظهر المنتخب السعودي بالمظهر المشرف لأنه يضم عناصر مميزة، أطمح ألّا ننظر إلى أسماء لاعبي المنتخبات المنافسة يجب أن ننظر لأنفسنا فقط والوقت لا يزال مبكر لعملية الإعداد لتلك البطولة”.

ويتم الأحمدي تصريحاته: “يجب ألّا ننسى أن البرازيل هي بطلة النسخة السابقة وأيضا ألمانيا الوصيفة وكذلك كوت ديفوار وصيف بطل إفريقيا، هي منتخبات ليست بالسهلة والأهم هي عملية الإعداد المناسب لتلك المباريات، قد يكون الإرث التاريخي للمنتخب السعودي في الأولمبياد غير جيد على مستوى النتائج، ولكن الأهم كسر موضوع الإرث وتحقيق الانتصار في الأولمبياد”.

اترك تعليقاً